ما هو الذكاء الاصطناعي ؟ وما هو مستقبله

الذكاء الاصطناعي

يعتبر الذكاء الاصطناعي التوليدي، أحد بركات التكنولوجيا عموما، بحيث ساهم هذا المارد الجديد الذي كسر جميع الرؤى التقليدية للحياة، التي كانت مبنية على مركزية الذكاء البشري، لتضع تقنية تحاول مظاهات هذا الذكاء الفطري، ولم تتوقف التكنولوجيا يوما عن إظهار ابتكارات تجعل العقول تتوقف مندهشة، لقوة وصلابة هذه الاختراعات منذ ظهور الإنترنت، على ساحة الأحداث.

ولقد أصبح الذكاء الاصطناعي، يسيطر على أغلب مناحي الحياة، بسرعة فائقة جدا، كونه أحد فروع علوم الحاسوب المعروفة، ويهدف الذكاء الاصطناعي، إلى تصميم نظم وبرامج قادرة على تنفيذ المهام، بكيفية توافق التعاطي البشري الذهني معها، كما يعمل الذكاء الاصطناعي على إنشاء برمجة، تمكنه من التعلم الآلي، والتكيف مع مجموعة من البيانات، من أجل اتخاذ قرارات دقيقة جدا، بناءا على ذلك بشكل مستقل. 

كما يمكن استغلال ميزة الذكاء الاصطناعي، في مجموعة من المجالات المتعددة، من خلال التقنيات والتطبيقات المتطورة، التي يوفرها والتي تعمل على جمع وتحليل البيانات الضخمة، من خلال الاعتماد على برمجيات صناعية، يمكنها معالجة أحجام ضخمة من البيانات، واستخلاص المعلومات المهمة منها، إلى جانب استخدامه في مجالات أخرى، مثل التعلم الآلي، و الروبوتات الذكية، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي المخصصة لمجال الصحة والطب، والعالم المال والأعمال، وغيرها من المجالات الأخرى، التي يمكن اعتماد الذكاء الاصطناعي بها. 

ما هو الذكاء الاصطناعي؟ وكيف يعمل

بكل بساطة، يمكن إعتبار الذكاء الاصطناعي، مجموعة من النظم والبرامج التي تحاول محاكاة الذكاء البشري بشكل عام، من خلال العمل على إنجاز المهام، بقدراتك فائقة تهدف إلى تحسين أدائها، عبر تطوير نفسها بشكل ذاتي والي، دون تدخل مباشر من البشر، وكل هذا بناء على الكم الهائل من البيانات، التي يتم جمعها في وقت وجيز جدا، ثم تحليلها واستخلاص النتائج الدقيقة من وراء ذلك.

ولقد أصبحت أغلب الشركات، و المواقع في مختلف المجالات، تسارع الزمن لاقتحام الذكاء الاصطناعي ضمن أعمالها وخدماتها، من أجل الرفع من مستوى إنتاجيتها عالية، وبكفاءة معتبرة، والحصول على مردود جيد ومهم. 

اقرأ أيضا: كيفية الربح من موقع باز baaz

ويملك الذكاء الاصطناعي، قدرة على التفكير الفائقة السرعة، في التعاطي مع البيانات من مصادر متعددة، قصد الحصول على نتائج تجيب عن تساؤلات المستخدمين عموما.

إن كنت مهتم بمجال الذكاء الاصطناعي، فكل ما عليك فعله، هو قراءة هذا المقال، لأنه يوفر مجموعة من المعلومات الضرورية، والمهم الخاصة بالذكاء الاصطناعي، وكيفية عمله وانواعه. 

أنواع الذكاء الاصطناعي

يتميز الذكاء الاصطناعي عموما، بأنواع متعددة يمكن حصرها في أربعة أنواع، وهي المعروفة اساسا بشكل واسع جدا، في مجال الذكاء الاصطناعي، حيث تتميز بين الذكاء الاصطناعي البسيطة والمحدودة، من ناحية قدراته، وبين الذكاء الاصطناعي الفائقة، والذي يضاهي احيانا الذكاء البشري، ومن هذه الأنواع نذكر:

الآلات التفاعلية

الذاكرة المحدودة

نظرية العقل

الوعي الذاتي

الآلات التفاعلية

يقوم هذا النوع من الذكاء الاصطناعي، على عملية إنجاز المهام الأساسية فقط، ويعتبر هذا النوع، أبسط أنواع الذكاء الاصطناعي، الموجودة على الإطلاق، بحيث تقوم الآلات التي تستخدم هذا النوع، على الاستجابة لبعض المدخلات وبعض المخرجات، ولا تتضمن أي عملية تعلم ذاتي. ويمكن وصف، هذا النوع من الذكاء الاصطناعي من النماذج الأولى، التي ظهرت الذكاء الاصطناعي، حيث كانت تعتمد على تقنيات بسيطة جدا، مثلا التعرف على الوجه، إلى جانب أساليب آخرة محدودة. 

الذاكرة المحدودة

يتميز هذا النوع من الذكاء الاصطناعي، على القدرة على تخزين البيانات التوقعات، التي سبق استعمالها في القيام بتوقعات أفضل في المستقبل، ومع وجود الذاكرة المحدودة، تصبح عملية هندسة، وبناء نظم التعليم الآلي، أكثر وأصعب من ناحية التعقيد، ومن أمثلة على استخدمت هذا النوع السيارات ذاتية القيادة، لقدرتها على حفظ البيانات بشكل جيد، قصد التعاطي معاها وبناء نتائج وفق ذلك.

نظرية العقل

يمكن إعتبار هذا النوع من الذكاء الاصطناعي، نوع متقدم جدا، وقيد الدراسة الدقيقة، قصد تطويره اكثر، ويمكن هذا النوع الالة من فهم الكيانات التي تتفاعل معها، ومعرفة احتياجاتهم ومشاعرهم، بل أكثر من ذلك يمكن معرفة حتى الحالة الذهنية للكيانات الأخرى.

الوعي الذاتي

هذا النوع هو الأقوى، بين جميع انواع الذكاء الاصطناعي كاملة، بحيث يمكن للالة الوعي بذاتها بشكل كبير جدا، وهو النوع الذي يشهده العالم حاليا، والذي كنا نراه فقط في أفلام الخيال العلمي، ورغم إيجابياتها الا أنه يشكل تخوف لأغلب المهتمين بمجال الذكاء الاصطناعي، بإعتبار امتلاك للالة لوعي ذاتي خاص بها، يشكل عامل شر بالنسبة للبشر، لأنه سيفرض عليه التفاوض مستقبلا مع الالة، باعتبارها كيان مستقل بذاته.

تخصصات الذكاء الاصطناعي

يتميز مجال الذكاء الاصطناعي، بضمه مجموعة من التخصصات التي تصب جميعا في مصلحة التطور الخاص الذكاء الاصطناعي، لما تميزه من إضافة في مساحتها، ومن هذه التخصصات والتي تعتبر أساسيات الذكاء الاصطناعي هي:

_ تخصص التعلم الآلي

_ تخصص تكنولوجيا اللغات التي يتحدثها الإنسان

_ تخصص الحواسيب الموزعة

_ تخصص النظم الذكية للتميز الأنماط

_ تخصص التطبيقات الذكية

_ تخصص الرياضيات المحوسب

_ تخصص تحليل البيانات

_ تخصص هندسة الخوارزميات

_ تخصص التنقيب عن البيانات

_ تخصص علم الأعصاب المحوسب

_ تخصص علم الروبوتات

تختلف هذه التخصصات من جامعة إلى أخرى، حيث تزيد أو تنقص، لكن عموما هذه أبرز التخصصات، التي يتوفر عليها الذكاء الاصطناعي.

مواقع وتطبيقات الذكاء الاصطناعي

سنحاول من خلال هذه الفقرة، ذكر أهم المواقع التي تعمل بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، والتي تعتبر حديث الناس لقوتها، وسرعتها الفائقة في التعاطي مع تفاعلات الناس، ومن هذه المواقع مثلا للقصر وليس للحصر وهي:

ChatGPT

BARD

Perplexity AI

DALL-E

Socratic

موقع ChatGPT

chatgpt

يعتبر موقع وتطبيق شات جي بي تي chatGPT، من أكثر مواقع الذكاء الاصطناعي شهرة مؤخرا، حيث شكل ظهوره المفاجئ، دهشة لوسائل الإعلام حول العالم، ما جعله حديث الساعة، وموضوع اللحظة، حيث يعتبر من أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بالمحادثة، من خلال استخدام روبوت الدردشة شات بوت بشكل أكثر تطورا.

كما يتيح للمستخدمين، إمكانية طرح الأسئلة والمناقشة، بطريقة توحي الانطباع بشري حقيقي وتفاعلي، إلى جانب ذلك يمكن استخدام التطبيق في عدة مجالات، انطلاقا من التعليم انتهاء بتقديم الإرشادات العامة.

موقع BARD

الذكاء الاصطناعي

بارد أو bard هي أداة تم إنشاؤها من طرف عملاق التكنولوجيا جوجل، كردة فعل على ظهور روبوت الدردشة شات جي بي تي، وهو روبوت دردشة أيضا، شبيه إلى حد كبير بربوت الشهير Chat GPT، كونها نماذج لغوية، يعملان على خاصية توليد المعلومات خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي عبر الدردشة.

ويمكن الاعتماد على Bard بالنسبة للمستخدمين لما يتميز به من اتاحة المعلومات بشكل مبسط ومرتب، وفقا لأولويات عبر تحديد من بين المواضيع المختلفة، كما يتميز بقدرته على التنبؤ بالموضوعات التي سيطلب منه توفرها، باعتباره نتاج سلسلة تجارب من جوجل، لفهم محركات البحث الأسئلة المستخدمين.

موقع Perplexity AI

يعتبر هذا الموقع، من بين أفضل مواقع الذكاء الاصطناعي الخاصة بمجال الدردشة، باستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي، وهو محرك بحث محادثة متطور جدا.

بحيث يعمل على تقديم إجابات دقيقة الأسئلة المستخدمين، عن طريق نماذج لغات برمجة محددة، ولقد عبرت مجموعة من التقارير عن فاعلية هذا الموقع، في المناحي العلمية والبحثية، لمساعدة والمتخصصين في بلوغ أهدافهم.

موقع DALL-E

هذا نوع آخر من مواقع الذكاء الاصطناعي، وهو خاص بمجال انشاء الصور، و اللوحات الواقعية، من خلال اعتماده على عملية وصف دقيقة جدا، تستخدم اللغات البشرية الطبيعية، ويعتبر هذا الموقع، نتاج تجارب متعددة، قام بها مختبر أبحاث الذكاء الاصطناعي الأمريكي، اوبن إيه آي ذائع الصيت في مجال أبحاث التكنولوجيا، وهو نفس مصدر موقع شات جي بي تي المشهورة، بشكل واسع جدا.

تطبيق Socratic

يعتبر هذا التطبيقات، من اسهل تطبيقات الذكاء الاصطناعي الموجودة حاليا، وهو خاص بتقديم الدروس التعليمية للتلاميذ والطلاب، ويمكن تنزيله على الهاتف المحمول، ويعمل على مساعدة التلاميذ، بتوفير إمكانية أداء واجباتهم المدرسية، عبر اتاحة مجموعة من المواد التعليمية المتعددة المصادر، مثل مقاطع الفيديو، والأسئلة المرفقة بإجابات، وكل هذا لتحقيق أفضل النتائج للتلاميذ والطلاب.

كانت هذه أهم المواقع، والتطبيقات الذكاء الاصطناعي، التي تشهد اعتمادًا كبيرا من طرف المستخدمين بكل أنواعهم.

مستقبل الذكاء الاصطناعي

لا شك أن للذكاء الاصطناعي، مميزات كثيرة بالنسبة للحياة الإنسانية، ما يمكنها من قفزة نوعية نحو التطور بشكل عام، لكن هناك بعض التوجيهات للتكنولوجيا الحديثة، في مجال الذكاء الاصطناعي، تشكل تحديات حقيقية ومتعددة.

مثل مسألة الأخلاق، وحماية الخصوصية، التي يجب أن تناقش انطلاقا من أسئلة قوية جدا، حول مستقبل هذه التقنية المتطورة، وانعكاساتها على سوق العمل، بإعتبار دور الروبوتات، وهل ستشكل تهديدا للبشر بشكل عام، وعلاقة ذلك في الآثار الاجتماعية، مع التزايد الفعلي الذكاء الاصطناعي، ما يفرض على المسؤولين وضع ضمانات مستدامة حقيقية، لتفادي أي خطر تشكله هذه التقنية مستقبلا.

الخاتمة

كانت هذه محاولة منا في هذا المقال، لتوفير مجموعة من المعلومات، التي تعتبر ضرورية لفهم مجال الذكاء الاصطناعي عموما، سواء طريقة عمله وانواعه، وأهم مواقعه وتطبيقات، وكل هذا لتستطيع تكوين صورة عامة عن المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى